منتدى همس المشاعر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


اهــلآ وســلآ بكــم فــي منتـــــديـــآت هـمس المشاعر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
| | غْـِـِـِيْـِـِـِر مُـِـِـِسَـِـِـِِجَـِـِـِل لأنـنـآ نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ يشرفنـآ إنـظمـآمڪ معنـآ فيـﮯ مـنـتـديـآت همس المشاعر | | أثبـت تـوآجُـِدڪ و ڪـטּ مـטּ [ الـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ ..! لـِڪي تـسـتـطـيـع أن تُـِتْـِِבـفَـِنَـِـِا [ بـِ موآضيعـڪ ومشارڪاتـڪ معنـِـِـِآ ]
صَباح لِـ كل مُغرم بــالصَبآح // ومسآء لـ مَن يعشَق المسآء .. نستنشق أريج الكلمات[ من قدومكم إلينا ] ونرسم من جمال الحروف أبيات [لَكـمَ] هزيل الحبور سيتكاثر فخراَ بكم ولِ عمق تلبيتكم لنا تبجيل وثناء يخضب كفوف الـ هطول شكراً أطيب المنى لكم أعزائنا الأعضاء بقضاء أجمل الأوقات على صفحات همس المشاعر

شاطر | 
 

 هلْ نَهتَم بغَذاءْ أَرواحِنا؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شـوآقـه
Admin الاداره
Admin الاداره
avatar












عدد المساهمات : 33
نقاط : 9688
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 03/07/2012
الموقع الموقع : المملكه العربيه السعوديه

بطاقة الشخصية
المبتدئين: 1
المحترفين:
50/50  (50/50)

مُساهمةموضوع: هلْ نَهتَم بغَذاءْ أَرواحِنا؟؟    الإثنين يوليو 09, 2012 3:10 am



هلْ نَهتَم بغَذاءْ أَرواحِنا؟؟













هل نهتم بغذاء ارواحنا؟؟

إن الإنسان لا يستطيع أن يعيش في هذه الدنيا بلا ماءٍ أو غذاء...

فإذا مُنع عنه الغذاء فإنه حتماً سيذبلُ ويموت...

فكما إن الإنسانَ محتاجٌ إلى غذاءٍ لبدنهِ لكي يعيش...

هو أيضاً بحاجةٍ إلى غذاءٍ آخر وهو غذاءُ الروح...

فلولاه لعاشَ الإنسانُ في هذهِ الدنيا تائهاً حائراً.. .

لا يعرفُ لنفسهِ ميناءً ولا شاطيء لكي يستقرَ عليه...

فالصلاة هي غذاءُ الروح التي تضمنُ لصاحِبِهَا الاستقرار النفسي والراحة والسكينة...

وصدقت مقولة الرسول صلى الله عليه وسلم التي خلدها التاريخ...

والشاهدة على إن الصلاةَ هي غذاءُ الروح...

بقوله عليه الصلاة والسلام لبلال بن رباح رضي الله عنه:"أرحنا بها يا بلال"...


كيف كان الصحابه والتابعين يعتنون بغذاء ارواحهم (اي بصلاتهم)؟؟؟

ونحن كيف نهتم بغذاء اروااحنا؟؟
فلنقارن بين حالنا في الصلاه وحالهم ؟؟؟

* نحن لو اشتكينا من حمى اصابت جسدنا لتكاسلنا عن الصلاه ولربما ضيعناها ...
وهم؟؟؟

سعيد بن المسيب يقول : ما فاتتني الصلاة في جماعة منذ أربعين سنة .

وكان الربيع بن خثيم يقاد إلى الصلاة وبه الفالج فقيل لـه : قد رخص لك . قال : إني أسمع " حي على الصلاة "
فإن استطعتم أن تأتوها فأتوها ولو حبواً .

وسمع عامر بن عبدالله بن الزبير المؤذن وهو يجود لنفسه فقال : خذوا بيدي فقيل : إنك عليل قال :
أسمع داعي الله فلا أجيبه فأخذوا بيده فدخل مع الإمام في المغرب فركع ركعة ثم مات .


*نحن على ماذا نبكي ؟؟
على فقد شخص ما او فراق صدييق
او عند مشاهدتنا لمسلسل أو أغنيه حزيينه !!!
وهم؟؟؟؟

وكان سعيد بن عبدالعزيز إذا فاتته صلاة الجماعة بكى .

وكان سعيد التنوخي إذا صلى لم تنقطع الدموع من خديه على لحيته.


*نحن نستعد للذهاب لحفلة زفاف او مقابلة صديق او الذهاب للعمل
وهم يستعدون لمااذااا ؟؟؟

قال عدي بن حاتم : ما أقيمت الصلاة منذ أسلمت إلا وأنا على وضوء .


*نحن نقضي ساعات طويله في مشاهدة التلفاز او الجلوس على الانترنت او محادثة صديق
وهم يقضون ساعات طوييله في ماذا؟


قال ابن رهب : رأيت الثوري في الحرم بعد المغرب صلى ثم سجد سجدة فلم يرفع حتى نودي
بالعشاء


*نحن اذا مرت بجانبنا حشرة صغيره لاتؤذيينا بل ونحن من يرعبها او اذا تحدث شخص ما ننشغل عن صلاتنا وربما قطعناها
وهم ؟؟؟

وكان ابن الزبير يصلي في الحجر ، فيرمى بالحجارة من المنجنيق فما يلتفت .

و قع حريق في بيت فيه علي بن الحسين وهو ساجد فجعلوا يقولون : يا ابن رسول الله النار . فما رفع رأسه حتى طفئت

فقيل له في ذلك فقال : ألهتني عنها النار الأخرى .

سرق رداء يعقوب بن إسحاق عن كتفه وهو في الصلاة ولم يشعر ورُدّ إليه فلم يشعر لشغله بعبادة ربه.

وكان عامر بن عبد الله من خاشعي المصلين وكان إذ صلى ربما ضربت ابنته بالدف وتحدث النساء بما يردن في البيت
ولم يكن يسمع ذلك ولا يعقله.

*نحن نخشا ان يفوتنا حفلة زفاف او دعوة احدهم الينا او مهرجان في مكان ما ونحرص على حضورها وان نكون اول المتواجدين
وهم يحرصون على ماذا ؟

روي عن الأعمش أنه كان قريباً من سبعين سنة لم تفته التكبيرة الأولى .



*نحن اذا كان لدينا لقاء مع احد الاشخاص المهمين نشعر بالخوف والرهبه
وهم يرهبون من لقااء من ؟؟؟


وكان علي ابن الحسين إذا توضأ اصفر وإذا قام إلى الصلاة ارتعد . فقيل له فقال : تدرون بين يدي من أقوم ومن أناجي ؟
وكان علي بن أبي طالب رضي الله عنه إذا حضرت الصلاة يتزلزل ويتلون وجهه ، فقيل له : ما لك ؟ فيقول : جاء والله وقت
أمانة عرضها الله على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملتُها.

وكان ابن تميمية يستحضر عظمة الخالق فترتعد أعضاءه ويميل يمينه ويسره من ارتعاده وخشوعه .


قصة احد الصحابة تجعلنا نخجل من صلاتنا ,,,

عندما مرض عروة بن الزبير رضي الله عنه واشتد عليه المرض اجمعوا له اللاطباء فعلموا ان ما اصابه من مرض
هو الاكله (الغرغرينه ) وقرروا بتر سااقه
فاخبروه بذالك .
وقال له الاطباء لا بد أن تشرب بعض الخمر حتى يغيب وعيك .
فقال : أيغيب قلبي ولساني عن ذكر الله ؟؟
والله لا أستعين بمعصية الله على طاعته .
فقالوا : نسقيك المنقد ( مخدر)
فقال : لا أحب أن يسلب جزء من أعضائي وأنا نائم ,,,
فقالوا : نأتي بالرجال تمسكك ؟؟
فقال : أنا أعينكم على نفسي .
قالوا : لا تطيق .
قال : دعوني أصلي فإذا وجدتموني لا أتحرك وقد سكنت جوارحي واستقرت فأنظروني حتى أسجد ,
فإذا سجدت فما عدت في الدنيا , فافعلوا بي
ما تشاؤون ( وقد كان رحمه الله إذا قام

يصلي سهى عن كل ما حوله وتعلق قلبه بالله تعالى ) .

فقام يصلي وتركوه حتى سجد فكشفوا عن ساقه وأعملوا مباضعهم في

اللحم حتى وصلوا العظم فأخذوا المنشار وأعملوه في العظم حتى

بتروا ساقه وفصلوها عن جسده وهو ساجد لم يحرك ساكناً ,

وكان نزيف الدم غزيراً فأحضروا الزيت المغلي وسكبوه على

ساقه ليقف نزيف الدم , فلم يحتمل حرارة الزيت , فأغمي عليه .



كيف يخشعون في صلااتهم؟

سئل حاتم الأصم (رحمه الله) كيف تخشع في صلاتك؟

فقـــال : بأن أقوم واكبر للصلاة... وأتخيل...

الكعبة أمام عينيّ.

والصراط تحت قدمي.

والجنة عن يميني.

والنار عن شمالي.

وملك الموت ورائي.

وأن رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) يتأمل صلاتي.

واظنها آخر صلاة.

فاكبر الله بتعظيم.

واقرأ بتدبر.

واركع بخضوع.

واسجد بخشوع.

واجعل صلاتي الخوف من الله.

والرجاء لرحمته.

ثم اسلم ولا ادري هل قبلت ام لا.


مراتب الخشوع..

إن هناك ثلاث مراتب للخشوع، وهي: الخشوع البدني، والخشوع الفكري، والخشوع القلبي..

أولاً: الخشوع البدني..
أي إتقان الظاهر، وهو مرحلة أولى من الخشوع بين يدي الله -عز وجل-.. وحتى هذه المرحلة الابتدائية،
البعض منا لم يدخلها، ولازالت صلاته بهيئة لا تليق بمواجهة رب العالمين.. وهذا أدنى درجات الخشوع في الصلاة،
ولا يحتاج إلى رأس مال، أي أن المصلي فكره يذهب يميناً وشمالاً، ولكن هيئته هيئة إنسان مؤدب بين يدي الله عز وجل..
وخشوع الأبدان؛ هو أضعف الإيمان!.. وهو ما يتعلق بالثياب، والمكان، والتطيب، والهيئة، والتلاوة.

ثانياً: الخشوع الفكري..
إن الإقبال الذكري والذهني، هو المرحلة المتوسطة: فلا هو طيب يشترى من السوق بثمن بخس، ولا هي ثوب يشترى من سوق
الأقمشة، ولا هي سجادة يشتريها بمبلغ معين.. هذه أرقى قليلاً من الخشوع البدني،
وهي أن يضبط الإنسان خواطره في صلاته؛ بمعنى أنه يتأمل في المضامين القرآنية، ويعلم ما يقول..


الثاًلثاً: الخشوع القلبي..
وهو أن يصل الإنسان -في الصلاة- إلى درجة يشعر أن هناك مخاطباً، وهو رب الأرباب!.. عندئذ يرى أن في قلبه شيئاً متميزاً،
فيرق القلب، ويجري الدمع، ويقشعر البدن.. والإنسان عندما يخشع لله -عز وجل-،
هذا الخشوع الباطني يوجب لهُ الخضوع خارجاً، يقول تعالى: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء}..
فالذي يعيش الخشية من الله -عز وجل- من الطبيعي أن تسري هذهِ الخشية في الجوارح،
ويتحول إلى إنسان خاضع.. ومن يريد الإقبال والخشوع في الصلاة؛ عليه أن لا يلتفت إلى أمور الدنيا.



عِندما تصل لـ درجة الخشوع في الصلاة

يُفرز الجسم

( هرمون الإندروفين )
......
*
*
*

هذا الهرمون

يُعالج ( الاكتئاب ) و ينشر ( الطمأنينة ) !

ومن هنا ندرك مغزى قول النبي صلى الله عليه وسلم لبلال رضي الله عنه (أرحنا بها يا بلال)

أي بالصلاة

فالحمد لله الذي جعلنا مسلمين نقيم الصلاة...




قال بعض السلف الصلاة كجارية تُهدى إلى ملك الملوك فما الظن بمن يُهدي إليه جارية شلاّء أو عوراء أو عمياء
أو مقطوعة اليد والرّجل أو مريضة أو دميمة أو قبيحة ، حتى يهدي إليه جارية ميتة بلا روح..
فكيف بالصلاة يهديها العبد ويتقرب بها إلى ربه تعالى ؟ والله طيب لا يقبل إلا طيبا وليس من العمل الطيب
: صلاة لا روح فيها. كما أنّه ليس من العتق الطيب عتق عبد لا روح فيه."

فهل تأملنا يوما حالنا مع الصلاه ؟؟!

فلنقتدي بالصحابة رضوان الله عليهم والتابعين ونجعل صلاتنا كصلاتهم بل وأفضل ..

اللهم اجمع شتات قلوبنا في الصلاه
اللهم اجعل قرة اعيننا في الصلاه
اللهم اجعلنا مقيمين الصلاة وذرياتنا

أسأل الله العظيم الجواد الكريم أن يصلح أحوالنا وأحوال المسلمين مع الصلاة.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://so15mu@hotmail.com
 
هلْ نَهتَم بغَذاءْ أَرواحِنا؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى همس المشاعر :: 乂♥乂 نفحـــ إيمــآنية ــآت 乂♥乂-
انتقل الى: